# خلاصة_القول : كورونيات... لذا كانت ثقافة العقاد أعمق من ثقافة طه حسين... أو بين اللّغة الانجليزية واللّغة الفرنسية... ما تحدّث عنه عباس محمود العقاد في جلّ كتبه عن أعلام تاريخية ومعاصرة، من مختلف الجنسيات، عربيّة وأعجميّة، يكشف عمق ثقافته وحضوره الايبستيمي في تناول قضايا الفكر والأدب والنّقد والفلسفة والفنّ، بعيدا عن أيّ تعصّب، وبتركيز شديد عند كلّ فكرة أو حادثة، أو شخصيّة، وامتلاكه لناصيتيّ اللّغتين العربيّة والانجليزية ساعده على معرفة ما معنى أن تقرأ...؟ وما معنى أن تكتب...؟ فقد تحدّث عن "بيرنارد شو" الذي استوقفه في عديد الجوانب، في... المزيد