رحلات الفرنسيين إلى وادي سُوفْ، وأعماق العرق الشرقي قراءة في كتاب بقلم: بشير خلف

رحلات الفرنسيين إلى وادي سُوفْ، وأعماق العرق الشرقي قراءة في كتاب بقلم: بشير خلف

رحلات الفرنسيين إلى وادي سُوفْ، وأعماق العرق الشرقي قراءة في كتاب بقلم: بشير خلف كان للرحالة، والمستكشفين دورٌ كبيرٌ في توطيد دعائم الاستعمار الفرنسي في الجزائر، حيث كلفتهم السلطة الفرنسية، ومؤسساتها المدنية والعسكرية باستكشاف، وقد ساعدوا السلطات الفرنسية في التوغل إلى أعماق الصحراء الجزائرية عن طريق التقارير التي كان يرسلونها، أو ينشرونها مدونين فيها مشاهداتهم الهامة عن السكان، وأصولهم، وتاريخهم، ومعيشتهم، وحدودهم مناطقهم، وطرقهم، وتجارتهم، وأولي أمرهم، واتصالاتهم مع جيرانهم في البلدان الأخرى. بعض هؤلاء تركزت رحلاتهم على الغرب... المزيد

إضافة تعليق
اللّغة الطّبيعيّة وخطاب النّص الإبداعي.../ د.سعيد موفقي

اللّغة الطّبيعيّة وخطاب النّص الإبداعي.../ د.سعيد موفقي

اللّغة الطّبيعيّة وخطاب النّص الإبداعي... الشّائع في عالم الكتابة والإبداع، عندنا خاصّة، لا معنى للّغة الطّبيعيّة في بناء نصّ سرديّ أو شعريّ أو غيرهما، فقد وجدت أنّ الكثير إن لم نقل الكل، لم تكتمل لديه طبيعة اللّغة كما أوجدها العلماء والنّحاة وغيرهم، بل هناك من لا يفرّق بين الكتابة بها سليمة والكتابة بها عليلة، ووجدت أنّ الكثير ممن يكتبون بها لا يراعون سلامتها، ويعتقدون بأنّ السّلامة مسألة عرضيّة لا تؤثّر على جوهر العمل وعمقه وخطابه، أحيانا يكتفي البعض بالمعنى وقد خانته سلامة العبارة ومبناها، يعتقد بأنّ المتلقي يمكنه أن يدرك المعى الذي... المزيد

إضافة تعليق
الأعلى