النّقد والقراءة... على أثر الجاحظ والعقّاد...د.سعيد موفقي

النّقد والقراءة... على أثر الجاحظ والعقّاد...د.سعيد موفقي

النّقد والقراءة... على أثر الجاحظ والعقّاد... أكثر ما يلفت انتباهك في النّقد، وأنت تتصفّح كتابا لواحد من جهابذته، من أمثال الجاحظ قديما والعقاد حديثا، هو طبعهما البشري في تأويل الظواهر الأدبيّة، وتحليلها، وحسن صياغتهما للأفكار التي تثير فضولهما المعرفي ومراجعهما التراثية والحديثة، أمّا الجاحظ، فلا تفوته الأشياء الصغيرة والكبيرة، فهو يمسكها بعقله المتّزن وخياله الواسع، يتصوّر المواقف والأحداث وما يتلقاه منها بأذن ذكيّة، ما قاله النّص وما قاله العرب بأسلوب المعلّم الفطن بعيدا عما تحدّثه عنه نفسه، في تعليقه عن الأشخاص والرّجال والملوك... المزيد

إضافة تعليق
قصة قصيرة / الخَوَاء..والاحتواء

قصة قصيرة / الخَوَاء..والاحتواء

بقلم بختي ضيف الله – الجزائر  على جانب طريق مزدوج مؤدٍ إلى المجهول، يرعى قطيعا من الأغنام؛ العشب وافر، والمكان آمن، فلا ذئاب تشتت قطيعه المتجانس، ولا قاطع طريق يزرع خوفا بين الصخور وهي تسند بعضها، كجسم واحد، وتسنده. يحمل وجبته المكررة في كيس قديم وقنينة ماء من عين جارية، تتدفق من رأس الجبل الأشيب بالضباب وهو يصنع شموخه وكبرياءه.  رغم كل هذا الأمان إلا أنه يخاف على قطيعه كخوفه على نفسه وأمه المريضة، البعيدة عنه، التي لم تنس زوجها وأولادها الذين ماتوا بمرض الطاعون، تتشبث به كعكاز متين، غيابه كالموت، رغم صغر سنه.  قوافل من الشاحنات... المزيد

إضافة تعليق
- بين الخؤولة والعمومة... الكرم ونجدة الصّريخ... / سعيد موفقي

- بين الخؤولة والعمومة... الكرم ونجدة الصّريخ... / سعيد موفقي

- بين الخؤولة والعمومة... الكرم ونجدة الصّريخ...   لا زلت أذكر الكثير من جلسات الوالدة - رحمها الله - التي، لا تخلو من متعة وطرافة وحكمة ونصيحة، تعقبها دوما أسئلة فضولية؛ تذكّرت هذه اللّيلة هذا المثل الذي كانت تردّده عن وعي ولا تنزله في حديثها - مثل ما تفعل في جميع جلساتها - إلا بوجود علاقة بينه وبين المقام، من ذلك قولها: "إذا خويت* روح لخوالك واذا حڨرت** روح لعمامك" وسمعت كثيرا من النّاس يردّدونه أيضا، لكن لمناسبة واحدة فقط، وكما يقتضيه ظاهر اللّفظ واقعا، أمّا الذي فهمته من الوالدة فأبعد من هذا، عندما أتحدّث إليها أو أسألها تبحث في ذاكرتها... المزيد

إضافة تعليق
الأعلى